بزوغ الحقيقة: على دروب اللاجئين عبر أوروبا

65 جنيه

"كانت ألمانيا التي غادرتها في نهاية سبتمبر من عام 2015 قد صارت رقيقة القلب على نحو غريب، رأيت أجانب في محطات السكك الحديدية بالمدن الكبيرة راقدين على مراتب خضراء من المطاط الإسفنجي ما بين المسافرين المسارعين للخروج من المحطة أو اللاهثين من أجل اللحاق بقطاراتهم، لم يخيفوهم ليبتعدوا، ولم يغضب أحد بسبب الفوضى التي استشرت في المحطة، لا بل إن سكانًا محليين يرتدون سترات صفراء كانوا يجثون إلى جوارهم لإمدادهم بالشاي، أو الخبز، أو حتى ليلعبوا مع أطفالهم".

قد تعجبك أيضاً

الذهاب إلى الأعلى